Accueil / Actualités / خدعة برنامج “الكلينيك” : عمادة الأطباء تفتح تحقيقا واتّهام قناة “حنبعل” بالفبركة واستبلاه المشاهد !

خدعة برنامج “الكلينيك” : عمادة الأطباء تفتح تحقيقا واتّهام قناة “حنبعل” بالفبركة واستبلاه المشاهد !

أثار برنامج الكاميرا الخفيّة “الكلينيك” الذي تبثّه قناة “حنّبعل” جدلا بين المتابعين بشأن صحّة تخديره للفنّانين المشاركين في هذه الكاميرا الخفيّة، وكذلك بخصوص استخفافه بمشاعر المشاهدين.

وقد نفى المجلس الجهوي لعمادة الأطباء بتونس صحّة ما ورد في برنامج “الكلينيك” جملةً وتفصيلا، معتبرًا أنّه مجرّد فبركة وخدعة للمشاهد، باعتبار أنّ الممثلين على عِلم مسبق بسيناريو هذه الكاميرا الخفيّة.

وقال المجلس، في بلاغ صحفي أصدره أمس الإثنين 29 ماي 2017، أنّ ما عُرض في الحلقات لا يمتّ للطبّ والتخدير بأيّة صلة، مُؤكّدًا أنّ المشاركين في هذه الكاميرا الخفيّة كانوا على علم مسبق بالسيناريو. كما أوضح أنّ المجلس قرّر فتح تحقيق في الغرض، وذلك في إطار دفاعه عن القطاع وأخلاقيّات الطبّ.

وللإشارة فإنّ فكرة البرنامج تدور حول استدعاء أحد الفنانين المعروفين إلى المصحّة على عُجالة من أمره، بعد إخباره بأنّ أحد معارفه قد تعرّض لحادث مرور خطير. وعند وصول الفنّان يتمّ إقناعه بضرورة التبرّع بالدمّ لإنقاذ الضحيّة المغطّى وجهها، وفي الأثناء يتمّ تخدير الفنّان، ويُشوّه وجهه باستخدام المساحيق، لِيُصاب بالصدمة والذعر عندما يستفيق بعد زوال مفعول المخدّر ويرى وجهه المشوّه.

وكان العديد من النشطاء على موقع “فايسبوك” قد تداولوا مقطعًا من فيديو يبدو مُسرّبًا من داخل قناة “حنّبعل”، ويُظهر الفنّانة نعيمة الجاني ومقدّم البرنامج يتبادلان الضحك الصاخب والرقص إثر إنهاء تصوير حلقة الكاميرا الخفيّة ذات الصلة، في حين كانت الممثّلة المذكورة قد أبدت حالة هستيريّة من البكاء والصراخ ومحاولة الاعتداء على “الأطباء” المزعومين قبل لحظات فقط من مشهد ظهورها ضاحكة بعد إتمام تصوير الحلقة.

يُذكر أنّ الفنّان المسرحي جمال المداني كان قد انتقد بشدّة البرنامج المذكور، معتبرا أنّه يُعدّ إهانة لمشاعر الناس واستخفافا بحالتهم النفسية. وقال المداني إنّ “التفدليك ما يجيش بالطرق هذيكا، فمّا طرق أخرى، ولعب الفروخ هذا مانحبوش”…

والواضح أنّه في حال تأكّد أنّ البرنامج هو مجرّد فبركة تقضي بتستّر الفنّانين المشاركين على معرفتهم المسبقة بسيناريو البرنامج فإنّه سيُشكل فضيحة تلفزيونيّة تشترك فيها قناة “حنّبعل” والممثلين ذوي الصلة الذين لم يخضعوا فعلا لعمليّة التخدير. ويطرح ذلك خصوصا غياب الحدّ الأدنى من أخلاقيّات احترام المشاهد بالنظر إلى خداعه والاستخفاف بمشاعره، وذلك في نطاق السباق المحموم لزيادة نسب المشاهدة واستقطاب أكثر ما يُمكن من الإعلانات الإشهاريّة خلال شهر رمضان.

Check Also

كل التفاصيل عن طلاق الإعلامي مكي هلال و سونيا اليونسي

نزلت الإعلامية سونيا اليونسي ضيفة على برنامج “رمضان شو” وتحدثت بكل شجاعة عن طلاقها من …

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *